Keep and Share logo     Log In  |  Mobile View  |  Help  
 
Visiting
 
Select a Color
   
 












10 من أساطير تحسين محركات البحث الشائعة

10 من أساطير تحسين محركات البحث الشائعة

تتعدد الأساطير المتعلقة بتحسين محركات البحث، وينشأ ذلك من تغيرات دائمة في عالم السيو. ما كان يعتبر موثوقا وفعالا في الماضي، أصبح لدى المسوقين فهمًا أفضل لقيمته الحقيقية اليوم، ولذلك يمكن الآن تمييز الخرافات عن الحقائق. فيما يلي أهم 10 أساطير حول تحسين محركات البحث.

1. السيو هو نشاط يحدث مرة واحدة

تحاول العديد من الشركات التجارية استغلال عملية تحسين محركات البحث لتحقيق أعلى نتائج، وبالتالي فإن الحرص على تحقيق نتائج سريعة يعتبر أمر مفهوم. ولكن يعد الاعتقاد بأن ذلك تحقق بشكل فوري هو أحد الخرافات المتعلقة بتحسين محركات البحث، ولا يمكن الاعتقاد بأن النتائج ستتحسن بسهولة وفي وقت قصير، كما أن تحسين مواقع الشركات التجارية يتطلب التواصل والتكرار على مدى فترات زمنية.

يمكن تصنيف الأنشطة المرتبطة بتحسين محركات البحث كأنشطة مكررة، حيث يحتاج الشخص إلى بعض الوقت لفهم أفضل الممارسات لتحقيق النتائج المطلوبة، ولهذا السبب ضروري وجود استراتيجية واضحة للسيو تستند على أفكار وأساسيات محددة. مع مرور الوقت، يجب البدء بتطبيق التعديلات المناسبة على الموقع لتحقيق النتائج المرجوة.

ومن خلال إبقاء الأداء بشكل مستمر في فترات دورية وليس مرة واحدة فقط، والاعتماد على تحليل النتائج ومراقبتها خلال فترات محددة، ستتمكن من إجراء التعديلات اللازمة. بالتالي، ستحتاج إستراتيجية تحسين محركات البحث ببعض الوقت لتحقيق النجاح، وسوف تستطيع ذلك شريطة اتباع الإجراءات الصحيحة على المدى الطويل.

2. السيو هو نشاط مكلف

إن كنت تتفكر بتكلفة أنشطة تحسين محركات البحث، فلا تعد هذه النشاطات هيّنة على جيبك. لكن في عالم الأعمال، هذه الأمور لا تُقيّم بناءً على التكلفة، وإنما بناءً على العائد المرجوّ من الاستثمار فيها.

توضح الأرقام أن تنفيذ استراتيجية تحسين محركات البحث بشكل صحيح يؤدي إلى زيادة معدل التحويل بمقدار حوالي 15%. بالإضافة إلى ذلك، حوالي 93% من تجارب العملاء عبر الإنترنت تبدأ من خلال استخدام محركات البحث.

بالتالي، ليس صحيحًا النظر إلى SEO بأنه نشاط مكلف على الشركة، وهو إحدى أساطير تحسين محرّكات البحث، ولكن يجب النظر إلى الأمر في سياقه الصحيح. من خلال تطبيق استراتيجية محكمة لتحسين محركات البحث، واعتماد خبير SEO يمتلك القدرة على تحقيق أعلى النتائج بإنفاق الميزانية المناسبة، يمكن تحسين الأرباح وتحقيق عائد الاستثمار المرجو، مع تغطية التكاليف المدفوعة وجني الإيرادات المناسبة.

تدور خرافات التسويق حول استخدام الكلمات المفتاحية.

لا يمكن إثارة الحديث عن الخرافات التي تدعي تعزيز محركات البحث دون الإشارة إلى المفردات الرئيسية التي تعتبر أحد العوامل الأساسية في تحقيق نتائج عالية في نتائج البحث. ولذلك، يسعى المسوقون لفهم كيفية استخدام المفردات الرئيسية كجزء من المحتوى المساعد على تفوق النتائج في محركات البحث. وفي هذا السياق، تدور بعض الخرافات حول استخدام المفردات الرئيسية في التسويق، مثل:

  • كل ما يلزمك هو تكرار الكلمة الرئيسية في المحتوى، وسيساعد ذلك في تصدر نتائج البحث.
  • بعد التحديثات التي أجرتها جوجل، لم تعد استخدام الكلمات المفتاحية بالأهمية التي كانت تحتلها سابقاً في استراتيجية تحسين محركات البحث.
  • لا يجب عليك القيام بعملية بحث عن الكلمات الرئيسية قبل البدء في إنتاج المحتوى.
  • الاعتماد بشكل كبير على الكلمات المهمة يؤدي إلى نتائج غير مرضية.
  • يتم تقديم نتائج البحث بشكل أسرع بالاستعانة بالكلمات الطويلة في المفاتيح بدلاً من الكلمات القصيرة.
  • المحتوى الطويل يفوق دومًا المحتوى القصير في الجودة والفائدة.

هناك شرح لسبب وجود الخرافات المتعلقة بتحسين محركات البحث والتي تتعلق بالكلمات المفتاحية، وهذا يرجع إلى قيمتها العالية وعدم وجود أي تعليمات محددة للاستخدام الأمثل لها. وبسبب هذا النقص، يعتمد المسوقون على تجاربهم الشخصية في استخدام الكلمات المفتاحية للوصول إلى نتائج تتضمن النسبة المثالية للاستخدام وغيرها من العوامل.

مع ذلك، يتعين القضاء على الخرافات المتعلقة بتحسين محركات البحث في هذا السياق، لتحقيق الأداء الصحيح بدلاً من إهدار الجهد في أنشطة أو اعتقادات غير مجدية. لتحقيق ذلك، يمكن الالتزام بالنقاط التالية:

أولًا: البحث جيدًا حول الكلمات المفتاحية

يقتصر بعض الناس على معرفة حجم زيارات الكلمات المفتاحية ويبدأون في انتاج المحتوى، ويعتقدون أن هذا الأمر يكفي للاستفادة من الكلمة المفتاحية، شريطة أن يكون حجم البحث كبيرًا، ويرون في ذلك فرصة جيدة لتحقيق الزيارات. ولكن في الواقع، بحث الكلمات المفتاحية يتضمن العديد من الخطوات، ولا يقتصر على معرفة عدد الزيارات فقط.

يتضمن ذلك تحليل المنافسين الذين يحققون نتائج جيدة في هذه الكلمات، وتحليل المحتوى الذي ينشرونه، وحجم هذا المحتوى، والقيمة التي يوفرونها للزوار. من خلال هذا التحليل، يمكن تحديد الكلمات المفتاحية الأخرى المناسبة للموضوع وتحديد الأكثر أهمية لاستخدامها داخل المحتوى. يجب الحرص على تضمين تلك الكلمات قدر الإمكان.

من خلال هذه الخطوة، يمكن القضاء على الأفكار الخاطئة حول تحسين محركات البحث المتعلقة بعدد الكلمات المطلوبة للتضمين، والبدء في إنتاج المحتوى دون الحاجة إلى البحث المفصل. سيتمكّن المستخدمون من التعبير عن أغراضهم بسهولة وتقديم المحتوى المناسب لتلبية احتياجاتهم ، بما في ذلك دمج الكلمات المفتاحية ذات الصلة بالموضوع.

بالنسبة للنقطة الثانية، يجب التركيز على جودة المحتوى وليس فقط الكلمات المفتاحية.

تركيزه على المستخدم هو العنصر الأساسي لنجاح استراتيجية تحسين محركات البحث، وليس على ما يريده المحركات من الكلمات الرئيسية أو المحتوى الطويل وغيره. لذلك، لا يلزم الانشغال بنسبة الكلمات الرئيسية المناسبة ولا إعداد محتوى مطول، بل يجب الانتباه إلى ما يفضله ويحتاجه المستخدم.

يُمكنك بدلاً من ذلك الركز على جودة المحتوى، وهو الشيء الذي يمكن تحقيقه عبر التفكير في نية المُستخدم واحتياجاته، وتقديم محتوى مناسب يغطي كل ما يُطلبه، وذلك دون الحاجة لمُحتوى آخر. هذا يضمن الحصول على النتائج المطلوبة، والتي بدورها تُساعد على تصدر نتائج البحث بسبب الحجم الكبير من الزّوّار الذين يتفاعلون ويهتمون بمحتواك.

لا حاجة إلى استخدام الكلمات المفتاحية في وسم الوصف "ميتا تاج".

لا تَعْتَمِدُ على الوسم الميتا "Meta tag" الذي يحتوي على الكلمات الرئيسية كَعامِلَ لترتيبِ المحتوى في قوائم البحث الخاصة، ويَبدو أنَّ هذا الأمر هو سبب قناع البعض بأنه لا يؤثر على الفعالية في تحسينِ أداء محركات البحثِ، حتى يُمْكِنُ تجاهلِ هذا الوسم بالكامل.

في الواقع، لا يتعلق السيو بترتيب المرتبة الأولى فحسب، بل بتقديم تجربة سهلة للعملاء في التعامل مع موقعك، لذلك حتى لو لم يكن موقعك في المرتبة الأولى، فإن وجوده ضمن النتائج التالية يمكن أن يتيح فرصة للعملاء لزيارته. يجب عليك توفير العناصر التي تحفز الزوار لفعل ذلك.

بالتالي، النظر في استخدام الكلمات الرئيسية في الميتا تاج ليس شرطًا مطلقًا، وهو إحدى الأساطير المتعلقة بتحسين محركات البحث التي يتعين علينا تجاوزها. يجب التركيز على الاستفادة الصحيحة منها عن طريق تضمين الكلمات الرئيسية في العناصر الثلاثة المتاحة.

  • يشير المصطلح "العنوان" في ميتا تاج إلى العلامة التي تظهر في شريط عنوان صفحة الويب، وليس العنوان الداخلي للمحتوى. على سبيل المثال، يمكن العثور على العنوان "seo-myths" في هذا المقال.
  • يتفرد وصف الميتا بوصفه الصف الظاهر تحت عنوان الصفحة في نتائج محركات البحث، ويسهل علينا استخدامه لشرح فكرة مضمون الصفحة. ومن خلال هذا الأمر، يمكن الحصول على نتائج أكثر إغراء وجاذبية للزوار.
  • العبارات أو الكلمات المفتاحية في الميتا: لا تظهر هذه الكلمات عادةً للمستخدم، لذلك فهي الجانب الأقل أهمية في عناصر الميتا.

يؤكد هذا النص على عدم تأثير تحسين الصور على ظهور موقعك في نتائج محركات البحث.

يعتبر تصديق الخرافة الشائعة التي تقول بأن تحسين الصور لا يؤثر في استراتيجيات تحسين محركات البحث أمرا خاطئا، ولذلك يتعامل بعض الأشخاص بشكل غير صحيح من خلال تحميل الصور مباشرة في المحتوى دون التركيز على العنوان، النص البديل أو غيرها من العوامل المهمة. في الواقع، تعتبر هذه العوامل مهمة جدا لفهم صور المحتوى من قبل جوجل، وبالتالي فإن تحسين صور المحتوى يعد أمرًا ضروريا، حيث يمكن تحقيق ذلك عن طريق الاهتمام بالعوامل التالية:

  • يفضل استعمال الصور المتوافقة مع جوجل باختيار الصيغ المدعومة مثل JPEG، PNG، وغيرها عند رفعها.
  • إضافة نص توضيحي يفسر محتوى الصورة بشكل جيد ويكون مفهوماً، وهذا يساعد جوجل على فهم الصورة، كما يسهّل على المستخدمين المعاقين البصريين في استنتاج المعلومات الموجودة في الصورة.
  • تستطيع استخدام خريطة الموقع وترميز HTML للصور؛ لتسهيل فهم جوجل للمحتوى وزيادة فرص ظهور الصور في نتائج بحث جوجل للصور.

في اللغة العربية: "إن وجود المزيد من الروابط يعتبر أمرًا أهم بكثير من وجود المزيد من المحتوى."

قد يكون بعض الأشخاص معتادون سابقًا على أن إنشاء المزيد من الروابط هو الأكثر أهمية بدلاً من التركيز على تقديم المزيد من المحتوى. ولكن في الوقت الحاضر، أصبحت هذه الفكرة خرافة في تحسين محركات البحث؛ حيث لم يعد الأمر يتعلق بعدد الروابط، ولكن الروابط الزائدة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الضرر.

عوضاً عن ذلك، ينبغي التركيز على جودة الروابط المستخدمة في المحتوى، واستخدامها في المواضع المناسبة لتزويد الزوار بمحتوى يحمل قيمة عالية، وليس فقط استخدام الروابط لهدف تحسين الترتيب في محركات البحث.

هناك بعض المواضيع التي يثيرها المسوقون ويتسائلون إذا كانت خرافات في تحسين محركات البحث أم لا، مثل مكان الروابط في المحتوى والنص الذي يجب وضعها عليه. يعتقد بعض الناس أنه يجب وضع الروابط باستمرار على الكلمات الرئيسية، ولكن في الواقع، قد يتسبب ذلك في عقوبة للموقع، حيث يعتبر ذلك من محاولات التحسين المفرطة ويتم تقييمهما بشكل سلبي من قبل المحركات.

لذلك، يجب أن نتأكد من اختيار المواضع الملائمة لإدراج الروابط داخل المحتوى، وتجنب وضعها على الكلمات الرئيسية بحد ذاتها، بل اختيار عبارات أخرى تعبر عن محل الرابط، واستخدام هذه العبارات لإدراج الروابط. بذلك، يتحقق الاستفادة من الروابط ويتم تجنب عقاب جوجل أو أي محرك بحث آخر على الموقع.

فقط المحتوى الحديث هو ما يُظهر في أعلى نتائج البحث.

تُعَدُّ هذِهِ وَاحِدَةً مِنْ الأسْطُورَاتِ المُعَقَّدَةِ بَعْضَ الشَّيْءِ، التِّي تَهْدِفُ إِلَى تَحْسِينِ مَحْرَكَاتِ الْبَحْثِ. فَرَغْمَ أَنَّهَا تُعَدُّ أَسْطُورَةً، إِلَّا أَنَّهُ لَيْسَ ضَرُورِيًّا أَنْ يَكُونَ الْمَحْتَوَى حَدِيثًا لِيَتَرَبَّعَ عَلَى قَائِمَةِ الْبَحْثِ، لَكِنَّ الْمَحْتَوَى لَا يَزَالُ بِحَاجَةٍ إِلَى تَحْسِينٍ مُسْتَمِرٍّ. فَمُثَالًا مُفَادُهُ، إِذَا كُنْتَ تُقْدِمُ مَحْتَوَى عَنِ التَّسَوُّقِ الرَّقْمِيِّ، فَهَذَا مَجَالٌ يَتَطَوَّرُ بِاِسْتِمْرَارٍ، مَمَّا يَجْعَلُ الْزَائِرَ غَيْرَ مُؤَكَّدٍ مِنْ أَنَّ الْنَّتَائِجَ الْقَدِيمَةَ تَزُوْدُهُ بِمَعْلُومَاتٍ سَارِيَةٍ الْآنَ.

لذلك، لا يلزم تقديم محتوى جديد، بل يمكن تحسين المحتوى الحالي، بإضافة المعلومات المطلوبة التي يبحث عنها المستخدمون، وتحسين أداء المحتوى لجعله أكثر جودة من حيث السيو، وبالتالي زيادة عدد الزيارات.

في حال لم يتطلب المحتوى الذي تقدمه مزيداً من التحسين، فإنه سيحتل مكانة متقدمة في نتائج البحث ولو لم تغيره، حيث يزوّد الزائر بما يحتاج دون الحاجة لتعديله بشكل دوري.

صيغة بارافراز للفقرة: تحدثنا عن فعالية الكلمات الدلالية المستخدمة في الأنشطة التسويقية عبر محركات البحث، حيث تعمل هذه الأنشطة على تحسين نتائج تحسين محركات البحث وجذب المزيد من الزوار والمستخدمين إلى المواقع الإلكترونية.

يوجد تباين بين الجوانب الدفعية لنشاط الترويج عبر محركات البحث، والتي تتأسس بشكل رئيسي على الإشهارات المستخرجة من خلال المحركات ذات البحث، وبين جوانب تحسين محركات البحث. ربما تكون الوسيلة المفضّلة المستخدمة في كليهما واحدة، وهي العمل على المحركات نفسها، ولكن الاعتقاد بأنّ تنفيذ الإعلانات المدفوعة يؤدي إلى تطوير أداء جوانب تحسين محركات البحث هو جزء من الخرافات الراسخة المتعلقة بهذا الموضوع.

العلاقة بين الاثنين غير واضحة نظرًا لاختلاف الطريقة التي يعملان بها. فقد يتم تصنيف نتائج السيو وفقاً لعوامل الفهرسة المتبعة والتي تحدد ترتيب النتائج في البحث، بينما تعتمد الإعلانات المدفوعة على الأسعار والعروض المطروحة لتطبيق الحملات الإعلانية.

بالرغم من ذلك، هناك فرصة للاستفادة من كل إستراتيجية لتحسين الأخرى. على سبيل المثال، يتم تحديد الكلمات المفتاحية عن طريق أنشطة السيو، ويمكن فهم أداء الكلمات المفتاحية ومعدلات النقر على الإعلانات من خلال الإعلانات ونتائجها. من خلال هذه البيانات، يمكن تحسين المحتوى الذي يتم تقديمه على الموقع بأكمله، وذلك لتحسين الأداء العام للسيو.

خرافات تحسين محركات البحث

يمثل كتابة المدونات الإلكترونية الوسيلة الفعالة الوحيدة لتحسين صفحة الموقع على الإنترنت.

لا يوجد اختلاف في أهمية الكتابة والتدوين لتحقيق العديد من الأهداف، سواء كان الهدف هو نشر خبراتك وإثبات مهاراتك في صناعتك للحصول على ثقة الجمهور، أو استخدام المحتوى لتحقيق نتائج جيدة في استراتيجية تحسين محركات البحث.

يمكن أن تكون هذه الأسباب هي التي أدت إلى تداول واحدة من أشهر الأساطير المتعلقة بتحسين محركات البحث، والتي تؤكد أن الكتابة في المدونات هي الطريقة الوحيدة لتحسين ترتيب الموقع في نتائج البحث. ولكن في الواقع، هذا الادعاء غير صحيح، فالكتابة في المدونات هي أحد الأساليب التي تساهم في ذلك، لكنها ليست الأسلوب الوحيد. يمكنك تحسين ترتيب موقعك من خلال إضافة محتوى مميز على صفحات منتجاتك وخدماتك، باستخدام عبارات جذابة وتضمين الكلمات الرئيسية المستهدفة في الوصف.

تستطيع تدعيم هذا المضمون بوجود نماذج شهادات من الزبائن السابقين وتجاربهم الإيجابية، مما يخولك فرصة الحصول على ثقة الزبائن المحتملين وتحويلهم إلى زبائن فعليين. هذا يقود إلى إظهار قيمتك المميزة التي تستطيع تقديمها للزبائن الخاصين بك، وتساعد على تحسين موقعك وظهوره في محركات البحث ونتائجها المتقدمة.

تحتاج فقط إلى أنشطة تعزيز محركات البحث داخل الصفحة (SEO على الصفحة).

هناك العديد من الأنشطة المتاحة للمساعدة في تعزيز استراتيجية تحسين محركات البحث. ومن الواضح أن الأنشطة الداخلية للسيو هي جزء هام من نجاح أي استراتيجية عامة. هذه الأنشطة تساعد في تحقيق الاستهداف المثالي للكلمات الرئيسية، وتقديم محتوى يجذب الانتباه، مع التركيز على جودة الصور المستخدمة.

ومع ذلك، لا يعني هذا بالضرورة تحقيق النتائج المرغوبة، وهذه واحدة من الأساطير المتداولة حول تحسين محركات البحث، والتي قد تؤدي إلى التركيز على جانب واحد من القضية، بدلاً من الانتباه لعوامل أخرى تحتاج إلى اهتمام، مثل:

  • هل تقوم بتوفير روابط خلفية في محتواك من مصادر موثوقة كجزء من الأنشطة الخارجية لتحسين التحسين الأمثل لمحركات البحث؟ وكيف تستخدم شبكات التواصل الاجتماعي في استراتيجيتك؟
  • إذا كان لديك نشاط تجاري محلي، هل تتبع أنشطة السيو المحلية لتحسين مركزك في نتائج البحث للأشخاص الذين يعيشون بالقرب منك؟ هل لديك حساب في "Google نشاطي التجاري" من أجل هذا الغرض؟
  • هل يقدم الموقع تجربة مريحة وميسرة للمستخدمين؟ مثلاً بتوفير سرعة في التحميل والاستخدام السهل على أجهزة الهواتف المحمولة؟

بالتالي، يعتبر الاهتمام بالأنشطة الداخلية لتحسين محركات البحث مجرد خرافة، وبالعكس يجب النظر إلى الأمر بشكلٍ شمولي وتنفيذ استراتيجية محددة. هذا هو الأسلوب الفعال لتحسين محركات البحث وتحقيق الأهداف المرجوة.


Creation date: Jun 19, 2023 4:22pm     Last modified date: Jun 19, 2023 4:38pm   Last visit date: May 25, 2024 4:36am